الشهادة بالولاية لعليّ عليه السلام.

(أشهد أن علياً وليّ الله)

*مقولة فضل الله:

يقول عن الشهادة بالولاية لعلي (عليه السلام) في الأذان و الإقامة ما نصّه:

{لم يثبت استحبابه فيهما... و هو محل تأمّل بل منع}   

 (المسائل الفقهيّة، ج1 ص72)

و هو يعتبر أنّ في قول أشهد أن علياً وليّ الله في الإقامة فيه مفاسد كثيرة حيث يقول:

{لا أجد مصلحة شرعيّة في إدخال أي عنصر جديد في الصلاة في مقدّماتها و أفعالها لأنّ ذلك قد يؤدّي إلى مفاسد كثيرة}

(المسائل الفقهيّة ، ج2 ص123)

جواب الإمام الخميني قدّس سرّه :

يقول الإمام الحميني قدّس سرّه  في ذكر الشهادة بالولاية لعلي (عليه السلام) ما نصّه:

{هذا الذكر الشريف يستحبّ بعد الشهادة بالرسالة مطلقاً، و في فصول الأذان لا يبعد استحبابه بالخصوص}

(الآداب المعنويّة للصلاة ص265)

و يقول أيضاً قدّس سرّه :

كان شيخنا العارف الكامل روحي فداه- يقول: "إنّ الشهادة بالولاية لوليّ الله مضمّنة في الشهادة بالرسالة لأن الولاية هي باطن الرسالة"، و عليه، فإن المقام المقدّس "للوليّ" يصاحب السالك في هذا السلوك أيضاً. و في الحديث :"بعليّ قامت الصلاة" و في حديث آخر :" أنا صلاة المؤمنين و صيامهم".

فإذا أعلن السالك إلى الله حصر الثناء و المحمدة على الحق تعالى، و اختار الرفيق و المصاحب على ما قيل "الرفيق قبل الطريق" ، أعلن الإستعداد للصلاة بقوله "حيّ على الصلاة".

(سرّ الصلاة ص148)

العودة منتديات موقع الميزان العودة إلى الصفحة الرئيسية سجل الزوار