في قول رسول الله صلى الله عليه وآله : إن الله ليغضب لغضب فاطمة ويرضى لرضاها

1 - أقول : قد مر في باب الركبان يوم القيامة عن النبي ( صلى الله عليه وآله ) برواية ابن عباس أنه قال : لن يركب يومئذ إلا أربعة : أنا وعلي وفاطمة وصالح نبي الله فأما أنا فعلى البراق ، وأما فاطمة ابنتي فعلى ناقتي العضباء تمام الخبر .

2 - مجالس المفيد : عمر بن محمد الصيرفي ، عن محمد بن همام ، عن محمد بن القاسم . عن إسماعيل بن إسحاق ، عن محمد بن علي ، عن محمد بن الفضيل ، عن الثمالي ، عن الباقر ، عن أبيه ، عن جده ( عليهم السلام ) قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : إن الله ليغضب لغضب فاطمة ويرضى لرضاها .

3 - الخصال : ابن إدريس ، عن أبيه ، عن الأشعري ، عن أبي عبد الله الرازي عن ابن أبي عثمان ، عن موسى بن بكر ، عن أبي الحسن الأول ( عليه السلام ) قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : إن الله تعالى اختار من النساء أربع : مريم وآسية وخديجة وفاطمة الخبر .

4 - عيون أخبار الرضا ( ع ) : بالأسانيد الثلاثة ، عن الرضا ، عن آبائه ( عليهم السلام ) قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) إن الله ليغضب لغضب فاطمة ، ويرضى لرضاها .

5 - عيون أخبار الرضا ( ع ) : بإسناد التميمي ، عن الرضا ، عن آبائه ( عليهم السلام ) قال : قال النبي ( صلى الله عليه وآله ) صفحة 20 الحسن والحسين خير أهل الأرض بعدي وبعد أبيهما ، وأمهما أفضل نساء أهل الأرض .

6 - عيون أخبار الرضا ( ع ) : بإسناد التميمي ، عن الرضا ، عن آبائه ( عليهم السلام ) قال : قال النبي ( صلى الله عليه وآله ) إن فاطمة أحصنت فرجها فحرم الله ذريتها على النار .

7 - أمالي الصدوق : الحسن بن محمد بن سعيد الهاشمي ، عن جعفر بن محمد بن جعفر العلوي ، عن محمد بن علي بن خلف ، عن حسن بن صالح بن أبي الأسود ، عن أبي معشر ، عن محمد بن قيس قال : كان النبي ( صلى الله عليه وآله ) إذا قدم من سفر بدأ بفاطمة ( عليها السلام ) فدخل عليها فأطال عندها المكث فخرج مرة في سفر فصنعت فاطمة ( عليها السلام ) مسكتين من ورق وقلادة وقرطين وسترا لباب البيت لقدوم أبيها وزوجها ( عليهما السلام ) فلما قدم رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) دخل عليها فوقف أصحابه على الباب لا يدرون يقفون أو ينصرفون لطول مكثه عندها فخرج عليهم رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) وقد عرف الغضب في وجهه حتى جلس عند المنبر فظنت فاطمة ( عليها السلام ) أنه إنما فعل ذلك رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) لما رأى من المسكتين والقلادة والقرطين والستر ، فنزعت قلادتها وقرطيها ومسكتيها : ونزعت الستر ، فبعثت به إلى رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) وقالت للرسول : قل له : تقرأ عليك ابنتك السلام وتقول : اجعل هذا في سبيل الله ، فلما أتاه قال : فعلت فداها أبوها ثلاث مرات ليست الدنيا من محمد ولا من آل محمد ولو كانت الدنيا تعدل عند الله من الخير جناح بعوضة ما أسقى فيها كافرا شربة ماء ثم قام فدخل عليها .

8 - الإحتجاج : عن الحسين بن زيد ، عن جعفر الصادق ( عليه السلام ) أن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) قال لفاطمة : يا فاطمة إن الله عز وجل يغضب لغضبك ويرضى لرضاك قال : فقال المحدثون بها ، قال : فأتاه ابن جريج فقال : يا أبا عبد الله حدثنا اليوم حديثا استشهره الناس ، قال : وما هو ؟ قال : حدثت أن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) قال لفاطمة : إن الله ليغضب لغضبك ، ويرضى لرضاك ، قال : فقال ( عليه السلام ) نعم إن الله ليغضب فيما تروون لعبده المؤمن ويرضى لرضاه ؟ فقال : نعم فقال ( عليه السلام ) فما تنكرون أن تكون ابنة رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) مؤمنة يرضى الله لرضاها ويغضب لغضبها ؟ قال : صدقت . الله أعلم حيث يجعل رسالته .

9 - أمالي الصدوق : القطان ، عن السكري ، عن الجوهري ، عن العباس بن بكار ، عن عبد الله بن المثنى ، عن عمه ثمامة بن عبد الله ، عن أنس بن مالك ، عن أمه قالت : ما رأت فاطمة ( عليها السلام ) دما في حيض ولا في نفاس .

العودة إلى الصفحة الرئيسية

www.mezan.net <‎/TITLE> ‎<META HTTP-EQUIV="Content-Type" CONTENT="text/html; charset=windows-1256">‎ ‎<META NAME="keywords" CONTENT=" السيد محمد حسين فضل الله في الميزان ">‎ ‎<META NAME="description" CONTENT=" مقولات السيد فضل الله في كتبه ">‎ ‎<META NAME="author" CONTENT=" مقولات السيد فضل الله بصوته ">‎ ‎<META NAME="copyright" CONTENT=" رأي المراجع العظام والعلماء ">‎ <‎/HEAD>