في معنى كنيتها أم أبيها

إعلم ; أن من الكنى الخاصة المأثورة لآية الله العظمى ، والعصمة الكبرى فاطمة الزهراء صلوات الله عليها : أم أبيها .

ففي مقاتل الطالبين عن الصادق ( عليه السلام ) أنه قال : إن فاطمة تكنى بأم أبيها .

وفي كشف الغمة إن النبي كان يحبها ويكنيها بأم أبيها .

وفي هذا اللفظ أمران : أحدهما : حب النبي ( صلى الله عليه وآله ) لفاطمة ( عليها السلام ) ، والآخر تسميتها بأم أبيها حبا لها .

وصاحب الطبع اللطيف والذوق المنيف إذا أمعن النظر في العبارة علم أن إطلاق هذه الكنية على المخدرة الكبرى بعد قوله يحبها فيه دلالة واضحة على شدة الحب وكثرة الود .

وقد اختلف العلماء في معنى هذه الكنية العظيمة ، وذهبوا فيها إلى مذهب تشعبت فيها آراء الفضلاء الصائبة ، وتفرقت أنظار العلماء المستطابة ، وكنت مطالبا منذ أمد بالحديث عنها وتوثيق ورودها في الأخبار المسندة لذا قدمت ذكر السند كما ذكره المجلسي ( رحمه الله ) وزيادة ، وها أنا ذا مجد مجتهد في بيان معناها وتوضيحها للأفهام ورفع ما حصل من الإبهام في فهمها مستمدا المدد الوافي من البواطن الشريفة لتلك العصمة الكبرى فأقول : أولا : كيف تكون فاطمة أم أبيها ؟ ومن الواضح أن المراد من هذا اللفظ هو الاستعمال المجازي وليس المعنى الحقيقي ، وعليه كيف نجد المعنى المجازي المناسب دون التورط بمعارض ؟ ثانيا : أم لغة بمعنى القصد ، كما في اللهم ، قال تعالى : ( ولا آمين البيت الحرام ) ويقال أم فلان فلانا أي قصده ، وبالفارسية أم بضم الهمزة أصل كل شئ وجمعه امات وأصل أم أمهة وجمعه أمهات ، وتستعمل غالبا أمهات للإنسان و أمات للبهائم ، وتصغيرها : أميمة وهو اسم امرأة ، وقد تضاف التاء إلى الأب أو أم بدلا عن الياء ، فيقال يا أبت افعل ويا أمت لا تفعلي .

وقولهم لا أم لك ذم ودعاء ، وإمام مشتقة من نفس المادة ، وهو من قصده الخلق وتقدمهم ; وفي التفسير ( وكل شئ أحصيناه في إمام مبين ) قال : هو الكتاب وفي قوله ( وإنهما لبإمام مبين ) قال : هو الطريق .

والأمام بالفتح هو القدام .

والغالب استعمالها بمعنى الأصل يقال : أم الجيش وهي كما قال الفخر الرازي : الراية العظمى في قلب الجيش وهي ملاذ الجيش وملجأ .

قال قيس بن الحطيم : عصبنا أمنا حتى ابذعروا * وصار القوم بعد ألفتهم شلالا و أم الكتاب مر معناه ، و أم الطريق : الطريق الأعظم ، و أم الدماغ - كما في مجمع البيان - المقدم من كل شئ ، والجامع منه يقال له أم الرأس ، وقيل أم الدماغ لأنه مجمع الحواس والمشاعر ، ويقال للأرض أم لأنها أصل الإنسان منها خرج وإليها يعود ، قال تعالى جل شأنه : ( ألم نجعل الأرض كفاتا * أحياء وأمواتا ) .

وقال أمية بن الصلت : فالأرض معقلنا وكانت أمنا * فيها مقابرنا وفيها نولد وكذا أم القرى لانتشار القرى والمدن منها ، ويقال لرئيس القوم أم القوم ، ويقال للماهية أم الوجود لأنها مظهر الوجود ، ويقال للعناصر الأربعة الأمهات لتوليد المواليد الثلاثة ، وقال الإمام المعصوم للخمر أم الخبائث لأنها سبب لكل الذنوب الأخرى ، ونظائره كثير . وكذا يقال للمجرة أم النجوم ولإمام الجماعة أم القوم .

ثالثا : تبين مما مر أن الأم بمعنى القصد . ورأيت في البحث أن الأم تعني أيضا الثمرة ، لأنها القصد والمقصود من الشجرة .

الوجوه المذكورة في معنى أم أبيها وبناء على ما مر تلوح لنا عدة وجوه في معنى أم أبيها : الوجه الأول إن فاطمة الزهراء ( عليها السلام ) ثمرة شجرة النبوة وحاصل عمر النبي ( صلى الله عليه وآله ) وصدف درر العصمة ولئاليها ، وقد استقرت بها السماوات العلوية والأرضون السفلية .

وبعبارة أخرى : إن الولد هو المقصود للأب والأم ، وفاطمة الزهراء ( عليها السلام ) خاصة هي المقصود الأصلي والأصل الكلي من بين بنات النبي ( صلى الله عليه وآله ) ، فمعنى أم أبيها أن فاطمة الزهراء ( عليها السلام ) أصل النبي ( صلى الله عليه وآله ) وهي الولد الذي كان يقصده ويريده النبي ( صلى الله عليه وآله ) ويريد نتائجها الكريمة وفوائدها العظيمة المترتبة عليها من جهة البنوة ، ومن فضائلها النفسانية المطلوبة للنبي ( صلى الله عليه وآله ) .

وعليه يكون معنى أم أي القصد والأصل والمقصود والمراد . وهذا المعنى ينسجم مع مذهب اللغويين ، بل والمحدثين أيضا .

وإذا أردنا تطبيق الكنية على الاستعمالات التي ذكرناها آنفا لكلمة الأم ، نراها صحيحة منسجمة بأجمعها . فيصح أن نسمي فاطمة الزهراء ( عليها السلام ) : أم النجوم بلحاظ أبنائها .

ويصح أن نسميها أم القرى بلحاظ الأئمة المعصومين ( عليهم السلام ) .

ويصح أن نسميها أم الرأس بلحاظ التقدم وتناسل ذريتها الطيبة . وأم الجيش لأنها ملجأ النبي ( صلى الله عليه وآله ) وأمته ، وانكسارها يعني الانكسار الفاحش للإسلام والمسلمين .

وقد قال النبي ( صلى الله عليه وآله ) : فاطمة روحي ومهجة قلبي ، وفاطمة مني وأنا من فاطمة ، فهي أصل وجود النبي ( صلى الله عليه وآله) ، وحقيقته ، ومجمع الأنوار ومنبع الأسرار للرسالة ، وكأن النبي فاطمة وفاطمة هي النبي ، واتحاد نورهما ظاهر وبديهي .

وعلى أي حال ، فإن ما ذكر كان جملة من الشواهد على إثبات مرادي ، لتعلم أن فاطمة الزهراء ( عليها السلام ) كانت مقصود النبي وثمرة فؤاده ورايته العظمى وظل الرحمة الوارفة وأصل وجود صاحب المقام المحمود ، وقد مدحها الله وذريتها .

الوجه الثاني أتذكر إني حضرت يوما بين جماعة من الفقهاء والمجتهدين ، وكان المرحوم الفقيه الفريد والمجتهد الوحيد الحاج ملا ميرزا محمد الأندرماني ( رحمه الله ) حاضرا ، فسألني عن معنى هذه الكنية الشريفة وطلب مني جوابا يصح عليه السكوت ، فانبرى له المرحوم المغفور فحل المحققين الحاج الآغا محمد نجل المرحوم ساكن الرضوان الآغا محمود الكرمانشاهاني عليهما المغفرة والرضوان وأجابه ببيان ظريف ، فاستحسنه السائل وأذعن لجوابه المليح ، واستفدت منه استفادة جمة وسوف لن أنسى حظي الوافر الذي نلته في ذلك المحضر الشريف .

قال : إن من الشائع على الألسن أن يخاطب الأب ابنه في مقام النصيحة بلغة الرأفة والترحم فيقول له : أبي العزيز . . بابا . . أبتا ، ويخاطب ابنته فيقول لها : أمي العزيزة . . أماه . . ماما ، وهذا النمط من الاستعمال شائع بين العرب والعجم من قبيل . . أخي . . أخي . . يا أخاه . . ونظائرها ، وهذا النوع من العبارات والإستعمالات تعبر عن فرط المودة والمحبة والشفقة والمبالغة في التعبير عن ذلك في مقام التخاطب بين الأب وأبنائه .

فيكون الاستعمال في أم أبيها إستعمالا مجازيا لا حقيقيا ، وهو عبارة عن أسلوب للتعبير المتداول بين الآباء والأبناء للإعراب عن المحبة والعطف ، وبذلك أراد رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) أن يخاطب ابنته العزيزة فاطمة الزهراء ( عليها السلام ) كأنه قال يا أمي ليحكي عن شدة حبه لابنته ، ويشهد له قوله في الحديث يحبها ويكنيها بأم أبيها .

والحق : إنه جواب يستقر في القلب ومعنى مليح صحيح .

الوجه الثالث لما توفيت الوالدة الماجدة لرسول الله ( صلى الله عليه وآله ) كان النبي صغيرا ، فكفلته فاطمة بنت أسد ( عليها السلام ) أم أمير المؤمنين ( عليه السلام ) وخدمته - بإخلاص - غاية الخدمة ، وكانت تتعبد الله في ذلك ، حتى أنها كانت تقدمه على أبنائها : أمير المؤمنين ( عليه السلام ) وطالب وعقيل وجعفر ، وقد شهد بذلك التاريخ والأثر الصحيح ، وكان النبي يخاطبها أمي ، ولما توفيت قال النبي لعلي ( عليه السلام ) : إنها كانت أمي ، فكان النبي ( صلى الله عليه وآله ) يناديها وينادي فاطمة الزهراء - وهي سميت أم خديجة الطاهرة - حبا لهما ب‍ أمي وبذلك كان يتذكر خديجة المطهرة وفاطمة المكرمة التي رعته في طفولته . وكلا الإستعمالين من باب التجوز لا الحقيقة ، غير أنه كان يخاطب فاطمة بنت أسد أمي ، ويخاطب فاطمة الزهراء ( عليها السلام ) ب‍ أم أبيها ، وفي الخطاب الأخير إحترام وتعظيم وتكريم إضافة إلى إبراز المحبة والوداد .

الوجه الرابع لما توفيت آمنة بنت وهب ( عليها السلام ) - أم النبي - ودفنت في الأبواء قرب المدينة على طريق الفرع - على المشهور - كان عمر النبي ( صلى الله عليه وآله  ) يومها ثمان سنوات أو أقل ، فكفلته وحضنته فاطمة بنت أسد ( عليها السلام ) ، إلا أنه ( صلى الله عليه وآله  ) شهد علاقة خاصة ومحبة مخصوصة من الصديقة الكبرى ( عليها السلام ) منذ ولادتها وحتى وفاته ( صلى الله عليه وآله  ) ، سواء كان في مكة أو في المدينة ، علاقة كانت تفوق علاقة البنوة والأبوة ، بل كانت علاقة استثنائية ، ولأن أي محبة لا تبلغ محبة الأم ، فكأنه ( صلى الله عليه وآله وسلم ) كان يقول لفاطمة : أمي لم تمت . . أنت أمي .

بمعنى أن للنبي ثلاث أمهات : الأم الأصلية ، والأم التشريفية وأم المحبة .

وبديهي أن محبة الأمهات تختلف باختلاف مراتب أنسهن بأبنائهن ، وآمنة بنت وهب ( عليها السلام ) قضت ثمان سنوات - أو أقل - في خدمة النبي في فترة لم تعش فيها مضايقات قريش للمولى ( صلى الله عليه وآله ) ، بينما وفقت الصديقة الطاهرة لملازمة النبي والتشرف بخدمته وسعادة مرافقته لمدة ثمان سنوات في مكة المكرمة وعشر سنوات في المدينة الطيبة ، وشاهدت مضايقات أعداء الدين لخاتم المرسلين ، وعاشت معه بصدق وإخلاص كل المصاعب والمصائب ، ورافقته في ازدحام البلايا واقتحام الشدائد ، وتجلببت بالصبر والشكيمة والتحمل صلوات الله عليها وعلى أبيها وبعلها وبنيها . الوجه الخامس تظافر الشيعة والسنة على تخريج هذا الحديث في كتبهم .

قال النبي ( صلى الله عليه وآله ) : كل بني أنثى فإن عصبتهم لأبيهم ، ما خلا ولد فاطمة فإني أنا عصبتهم وأنا أبوهم وأنا وليهم فهو ( صلى الله عليه وآله ) عصبتهم وأصلهم وأبوهم ، تنتهي إليه هذه الفروع النابتة والغصون النامية ، فصار جد بني فاطمة لأمهم أباهم ، وصارت فاطمة الزهراء ( عليها السلام ) أبا وأما لأبنائها وللسادات والذرية الطيبة النازلة منها ( عليها السلام ) .

وهذا المعنى لطيف ومناسب للمعنى السابق ، ونظائر هذا الاستعمال موجودة بكثرة كما روي كل بني آدم من التراب ، وعلي أمير المؤمنين ( عليه السلام ) أبو التراب .

ولما صار النبي ( صلى الله عليه وآله ) - بهذا المعنى - أبا ، وهو جدهم لأمهم ، صارت فاطمة الزهراء ( عليها السلام ) أم أبيها .

وأراد النبي ( صلى الله عليه وآله ) بهذا القول أن يظهر شرف فاطمة ويعطي شرفا آخر لأبنائها من حيث نسبتهم إليه ، وبعبارة أخرى أراد أن يقول تشريفا إني لست أبتر من الأب والولد ، فأمي فاطمة وأبنائي أبناؤها .

وبناء على ذلك وبمفاد قوله ( أبناءنا وأبناءكم ) يقول ولد ابنتي ولدي ، وأصلهم متصل بأصل العصمة والطهارة وشجرة النبوة والرسالة المباركة ، وشرف البنوة للنبوة شرف خاص ، والأئمة المعصومين ( عليهم السلام ) - وإن كانوا أبناء أمير المؤمنين ( عليه السلام ) من فاطمة - إلا أنهم كانوا يفتخرون ببنوتهم للنبي ( صلى الله عليه وآله ) ، وهو شرف فوق شرف وفضيلة فوق فضيلة . وهذا المعنى لا يخلو من التكلف والتعقيد .

الوجه السادس لما نزل قوله تعالى ( النبي أولى بالمؤمنين من أنفسهم وأزواجه أمهاتهم ) في المدينة ، وتكنت كل واحدة من أزواج سيد الكائنات ب‍ أم المؤمنين وافتخرن بأنهن صرن أمهات المؤمنين والمؤمنات ، فسألت فاطمة الزهراء ( عليها السلام ) لنفسها تشريفا ومزية عليهن ، فضمها النبي المختار إلى صدره كما يضم روحه العزيزة الحلوة ، وقبلها وشمها وكناها ب‍ أم أبيها يعني إن كن نسائي أمهات أمتي ، فأنت أعلى قدرا وأجل رتبة لأنك أمي . ويؤيد ذلك قوله تعالى في تحريم نكاح زوجات النبي المطهر ( ولا أن تنكحوا أزواجه من بعده أبدا ) حيث أن الواضح من هذه الآية الكريمة أن أمومة زوجات النبي ( صلى الله عليه وآله ) الطاهرات للمسلمين أمومة من جهة التشريف والتعظيم ، وليست أمومة حقيقة . وذهب العامة إلى أن نساء النبي أمهات رجال المسلمين دون نسائهم .

روي أن امرأة من نساء المسلمين دعت عائشة قائلة أمي فقالت عائشة : إني أم رجالكم دون النساء ، لأن الحرمة وردت بخصوص الزوجات ولا تتعدى إلى بناتهن ، بل يمكن خطبتهن والزواج بهن ، وكيف يمكن الزواج ببنت الأم - إذا كانت أما حقيقة - ؟ والخلاصة : كان النبي الخاتم ( صلى الله عليه وآله ) يدعو فاطمة ( عليها السلام ) ب‍ أم أبيها ، ومن جهة أخرى كان ينفى أبوته لأحد ( ما كان محمد أبا أحد من رجالكم ) ويسمي الحسنين ( عليهما السلام ) ولده كما في الآية المباهلة من جهة أخرى ، لئلا يدعي أحد غيرهم هذه النسبة وهذا الشرف ، ويسمي أمير المؤمنين - في نفس هذه الآية - نفسه النفيسة ليثبت له الأولوية على النفوس الثابتة له بجميع مراتبها التي كانت له ، فهو أولى بالمؤمنين من أنفسهم كما أن النبي كان كذلك إلا ما خرج بالدليل .

وهذه الآيات الشريفة تدل على غاية الإتحاد والوحدة بينهم ولا تبقى لأحد مقاما وفضلا مما ثبت في حق هؤلاء الأبرار الكرام والسادات العظام . وبهذا الوجه الوجيه المذكور للعالم الثقة النابه نقطع الكلام ، حيث تبين شأن النزول وعلة التسمية والتكنية وابتداء استعمالها ورواجها .

وقد تكون هناك احتمالات ووجوه أخرى يمكن الإشارة إليها في هذه الخصيصة ، ولكنا تركناها خوفا من إطالة الحديث في هذا الكتاب وأحلناها إلى الأذهان السليمة والآراء الصائبة لأهل الفضل والصواب ، راجيا الإغماض عن الزلل عما توصل إليه الخاطر القاصر .

العودة إلى الصفحة الرئيسية