بعد رحيل المصطفى

لم تَزَلْ بعده عليلةَ جسـمٍ لقليـل السـلـوى وطول البـلاءِ
وهْيَ يُغشـى مِن السُّقـام عليـها كلَّ حيـنٍ مِـن كثـرة الإغمـاءِ
لم تفـارق فراشـها مِن نحـولٍ قد براهـا ضَعفـاً وطول عنـاءِ
وهْـيَ تبكـي ليلاً نهـاراً أباهـا بدمـوع الذكـرى بغيـر انتـهاءِ
قـاتـلَ اللهُ قــومَ سـوء بُغـاةً منعوهـا عـن الأسـى والبكـاءِ
أخرجـوها مِن بيتـها حين ضجّوا لعـلـيٍّ مـِن كثـرة الإستـيـاءِ
فـاستظلّت ظـلَّ الأراكـةِ لكـنْ قطـعـوهـا بقســوةٍ وعــداءِ
 فـأقــام الـوصــيُّ بـيـتـاً        وسمّاه بيتَ الأحزان والأرزاءِ
فهـْي تـأوى إلـيـه كلَّ نـهـارٍ ثمّ تأتـي لبيتـها فـي المـسـاءِ
لـم تـزل دأبُـها النياحـةُ حتـّى أسـلـمَتْـها إلـى قسـيّ الفَنـاءِ
حيـن أوصـت بكـلّ مـا طلبَتـْه ساعـةَ المـوت سيـدَ الأوصـياءِ
فبكاهـا الـوصـيُّ شَجْـواً لأمـرٍ كتـمَتْـه عنـه وعـن كلّ رائـي
وأتـى للبـقيـع بالنـعـش ليـلاً بعِـدادٍ مـن صـحـبهِ الأوفيـاءِ
وأهـال الثـَّرى عليـها.. وعفّـى قبـرَهـا فـي غياهـب الظَّلْمـاءِ
قـد بكاهـا حتّـى تفجّـر وَجْـداً وحنـيـناً علـى نشـيج الـبكاءِ
ورثاهـا بالـدمـع مِـن مقلـتَيـهِ مستهلاًّ.. والـدمـعُ خيـرُ رثـاءِ
حين وارى في تربـة الأرض شمساً عن عُلاهـا تنحطّ شمـسُ السمـاءِ
وهْـو يدعـو وقبـرُ أحمـد يبـدو نُصْبَ عينَـيهِ عند وقت الـدعـاءِ
واضعـاً كفَّـه علـى القـلب مِمّـا قـد عـراه مـن محنـةٍ وابتـلاءٍ
قـائـلاً للـنبـيّ بعـد اكـتئـابٍ وخطـابٍ لـه بـأشـجـى نـداءِ
وعليـك الـسـلام عنّـي وعنـها يا رسـولَ الهـدى وصنوَ الإخـاءِ
هـذه الـبضعـةُ الـزكيّـةُ بـاتت منك فـي خيـر بقـعـةٍ وفِـنـاءِ
ولــها اختـار ربُّـها بك قُـربـاً سـرعة الالتحـاق بعـد التنـائـي
قلّ يـا سيّـدَ الـنبـيّـين صبـري حَـزَنـاً علـى سـليـلة الأنـبيـاءِ
وأنـا رُدّتِ الــوديـعـةُ مـنّـي باختـلاس الـصدّيقـة الـزهـراءِ
وبعـيـن الإلـه يُغصَـب جَـهـراً حقُّـها بعـد دفنـهـا بـالـخَفـاءِ
إحفِها الـسـؤالَ واختبـرْها تِباعـاً عـن جمـيع الأحـوال عند اللقـاءِ
كم غليـلٍ فـي صـدرها مستثـيرٌ لـم تُطـقْ بثَّـه لعُـظمِ الـبـلاءِ
هـذه الـنفـثة الـحـزينة شكـوى

لك حتّـى ألـقـاك يـومَ الـبقـاءِ

العودة إلى الصفحة الرئيسية