ظلامات فاطمة الزهراء

فدك (1) : كان النبي قد نحلها وهبها- في حياته الى  فاطمة الزهراء فكانت وارداتها لأهل البيت ولما توفي النبي اخذها الخليفة الأول، فجاءته فاطمة تطالبه بها فقال: سمعت رسول الله يقول: لا نورث ما تركناه صدقة.

فقال علي : { وورث سليمان داود}وقال زكريا: { يرثني ويرث من آل يعقوب} قال أبو بكر: هو هكذا.

فقال علي : هذا كتاب الله ينطق فسكتوا وانصرفوا (2)

1)   قرية صغيرة فيها بساتين تبعد عن المدينة يومين.

2)   مسند فاطمة الزهراء للسيوطي: ص 71 دار ابن حزم 1994 بيروت

وذكر حادثة اغتصاب فدك ابن قتيبة في الإمامة والسياسة أو تاريخ الخلفاء: ج 1 ص 14 مؤسسة الوفاء بيروت 1981، وفقاً لطبعة شركة ومطبعة مصطفى البابي الحلبي وأولاده بمصر.

العودة إلى الصفحة الرئيسية