ولادة الإمام الحسين ( عليه السلام )

رؤيا أم الفضل :

رأت أم الفضل بنت الحارث في منامها رؤيا غريبة لم تهتدِ إلى تأويلها ، فهرعت إلى رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) قائلة له : إني رأيت حلماً مُنكراً ، كأنَّ قطعة من جَسدِك قُطعت وَوُضعت في حِجري ؟!!

فأزاح النبي ( صلى الله عليه وآله ) مخاوفها ، وبشَّرها بخير قائلاً :

( خيراً رأيتِ ، تَلد فاطمةُ إن شاء الله غلاماً فيكون في حِجرك ) .

الوليد المبارك :

وضعت سيدة نساء العالمين ( عليها السلام ) وليدها العظيم الذي لم تَضع مثله سيدة من بنات حوَّاء لا في عصر النبوة ولا فيما بعده أعظمُ بركة ولا أكثر عائدة على الإنسانية منه ، فلم يكن أطيب ولا أزكى ولا أنور منه .

وتردَّد في آفاق المدينة المنورة صدى هذا النبأ المفرح ، فهرعت أمَّهات المؤمنين وسائر السيدات من نساء المسلمين إلى دار سيدة النساء فاطمة ( عليها السلام ) وَهُنَّ يُهَنِّئْنَها بمولودِها الجديد .

وُجوم النبي ( صلى الله عليه وآله ) وبكاؤه :

ولمَّا بُشِّر الرسول الأعظم ( صلى الله عليه وآله ) بسبطه المبارك ، خف مسرعاً إلى بيت بضعته فاطمة ( عليها السلام ) وهو ثقيل الخطوات ، وقد ساد عليه الوجوم والحزن ، فنادى بصوت خافت حزين النبرات :

( يَا أسماء ، هَلُمِّي ابنِي ) .

فَناولَتْهُ أسماء ، فاحتضنه النبي ( صلى الله عليه وآله ) وجعل يُوسعه تَقبيلاً وقد انفجر بالبكاء .

فَذُهِلت أسماء وانبرت تقول : فِداك أبي وأمي ، ممّ بكاؤك ؟!

فأجابها النبي ( صلى الله عليه وآله ) وقد غامت عيناه بالدموع :

( مِن ابنِي هَذا ) .

وملكت الحيرة إهابها ، فلم تدرك معنى هذه الظاهرة ومغزاها ، فقالت : إنه وُلد الساعة !!.

فأجابها الرسول ( صلى الله عليه وآله ) بصوت متقطع النبرات حزناً وأسىً قائلاً :

( تَقتُلُه الفِئةُ البَاغية من بعدي ، لا أنَالَهُمُ اللهُ شفاعَتي ) .

ثم نهض وهو مُثـقل بِالهَم ، وأَسَرَّ إلى أسماء قائلاً :

( لا تُخبري فاطمة ، فإنها حديثة عهد بولادته ) .

وكانت ولادته ( عليه السلام ) في الثالث من شهر شعبان من السنة الثالثة أو الرابعة للهجرة النبوية الشريفة .

مراسيم ولادته :

وأجرى النبي ( صلى الله عليه وآله ) بنفسه أكثر المراسيم الشرعية لوليده المبارك ، فقام ( صلى الله عليه وآله ) بما يلي :

1 - الأذان والإقامة : فأذّن ( صلى الله عليه وآله ) في أذنه اليمنى ، وأقام في اليسرى .

وجاء في الخبر : أن ذلكَ عِصمةٌ للمولود من الشيطان الرجيم .

2 - التسمية : فَسمَّاه النبي ( صلى الله عليه وآله ) ( حُسَيْناً ) كما سَمَّى أخاه ( حَسَناً ) .

ويقول المؤرخون لم تكن العرب في جاهليتها تعرف هذين الاسمين حتى تُسَمِّي أبناءهم بهما ، وإنما سَمَّاها النبي ( صلى الله عليه وآله ) بهما بوحي من السماء .

3 - العَقيقة : وبعدما انطوت سبعة أيام من ولادة الحسين ( عليه السلام ) أمر النبي ( صلى الله عليه وآله ) أن يُعَقَّ عنه بِكَبْش ، ويُوزَّع لحمه على الفقراء .

كما أمر ( صلى الله عليه وآله ) أن تُعطى القابلة فخذاً منها ، وكان ذلك من جملة ما شرعه الإسلام في ميادين البِرِّ والإحسان إلى الفقراء .

4 - حَلْق رأسه : وأمر النبي ( صلى الله عليه وآله ) أن يُحلَقَ رأس وليده ، ويُتَصَدَّق بِزِنَتِهِ فضة على الفقراء وكان وزنه كما في الحديث درهماً ونصفاً .

وطلى رأسه بِالخَلُوق ، ونهى عمّا كان يفعله أهل الجاهلية من طلاء رأس الوليد بالدم .

5 - الخِتَان : وأَوْعزَ النبي ( صلى الله عليه وآله ) إلى أهل بيته بإجراء الخِتَان على وليده في اليوم السابع من ولادته .

وقد حثّ النبي ( صلى الله عليه وآله ) على خِتَان الطفل في هذا الوقت المبكر لأنه أطيبُ له وأطهر .

العودة