آية الله العظمى السيد محسن الأمين (قدس سره)

(413 ـ 338 أو 336)

اسمه ونسبه:

هو السيد محسن بن السيد عبد الكريم بن السيد علي بن السيد محمود الأمين. حيث ينتهي نسبه إلى الحسين ذي الدمعة بن زيد الشهيد بن الإمام علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب (عليه السلام).

وآل الأمين عشيرة في العراق أصلها من مدينة الحلة الفيحاء، كانت تعرف قبل ذلك بقشاقش أو قشاقيش. ثم عرفت العشيرة باّل الأمين نسبة إلى السيد محمد الأمين. فيقال لذريته آل الأمين.

ولادته ونشأته:

ولد السيد محسن الأمين في قرية شقراء عام 1284 هـ في عائلة متدينة علمية صالحة تحفه رعاية والده التقيّ الصالح الصوّام القوّام البكّاء من خشية الله السيد عبد الكريم. وتحتضنه أمه ابنة العالم الصالح الشيخ محمد حسين فلحة الميسي التي كانت من فضليات نسائها، عاقلة صالحة ذكية مدبّرة عابدة مواظبة على الأوراد والأدعية.

دراسته :

عندما بلع الخامسة أو السادسة من عمره , قامت الفاضلة أمه بتعليمه القرآن الكريم, ثم أتقن الخط العربي بمدة وجيزة.

وبعد تعلمه القرآن الكريم والكتابة شرع في تعليم علم النحو فابتدأ بحفظ الاجرومية وإعرابها وأمثلتها فكان يحفظ الدرس والدرسين على الغيب ويتلوها غيباً لتبقى ثابتة في فكره. ثم بعد الاجرومية بدأ بقراءة قطر الندى لابن هشام وشرح التفتازاني في التصريف، على السيد محمد حسين الأمين.

وبعد إكمال قراءة كتب اللغة والنحو، درس عند الشيخ موسى شرارة حينما جاء من العراق وأنشأ مدرسة لأهل العلم يدرّس فيها علوم العربية من نحو وصرف وبيان وعلم المنطق وعلمي الأصول والفقه. واستمر في الدراسة عند الشيخ شرارة حتى توفي الشيخ موسى شرارة ولم يكمّل الأمين في دراسته مبحث الاستصحاب في المعالم.

وبقي يدرس إلى عام 1308 هـ حيث سافر إلى العراق رغم ظروفه الصعبة واعتناءه بوالده الذي ضرّه الزمن، ونزل النجف الاشرف وشرع في الدراسة هناك حيث أن الدراسة في مدرسة النجف الاشرف كانت قسمين: الأول: تدريس السطوح، والثاني: تدريس الخارج.

مشايخه:

1 ـ في جبل عامل:

أ ـ ابن عمه السيد محمد حسين بن السيد عبد الله.

ب ـ السيد جواد مرتضى.

ج ـ السيد نجيب الدين فضل الله العاملي.

د ـ الشيخ موسى شرارة 

2 ـ في النجف:

أ ـ السيد علي بن السيد محمود.

ب ـ السيد أحمد الكربلائي.

ج ـ الشيخ محمد باقر النجم آبادي.

د ـ الشيخ فتح الله ( شيخ الشريعة ).

هـ ـ الشيخ محمد كاظم الخراساني ( صاحب الكفاية ).

و ـ الشيخ رضا الهمداني ( صاحب مصباح الفقيه ).

ر ـ الشيخ محمد طه نجف / في بحث الخارج.

تلامذته:

عديدون، منهم:

1 ـ السيد حسن بن السيد محمود ( ابن عمه ).

2 ـ السيد محمد مهدي السيد حسن آل ابراهيم العاملي.

3 ـ الشيخ منير عسيران.

4 ـ السيد امين بن السيد علي احمد العاملي.

5 ـ الشيخ علي بن الشيخ محمد مروة العاملي.

6 ـ الشيخ عبد اللطيف شبلي العاملي.

7 ـ الاستاذ أديب النقي الدمشقي.

8 ـ الشيخ مصطفى خليل الصوري.

9 ـ الشيخ خليل الصوري.

10 ـ الشيخ علي الصوري.

عودته إلى سوريا:

بعد أن استكمل علومه في النجف الاشرف عاد إلى سوريا لإرشاد قومه إلى ما يتطلبه الدين من تعاليم وأخلاق وإنذارهم عواقب ترك الدين والتهافت على الدنيا، فاستقر في دمشق واصبح جامعة كبيرة لوحده، فانشأ جيلاً جديداً كان معه حرباً على ما أورثته الأجيال والسياسات المضللة الغاشمة من بدع وخرافات وأساطير شوهت محاسن الإسلام وقوّضت سلطان المسلمين.

لقد طالب بالتعليم وتنوير الأفكار ومحاربة البدع والانحرافات، ولا يتم ذلك إلا بالتعليم بالتعلم ففتح المدارس، وأسس مدرسة للبنات في الوقت الذي كان الكثيرون يتحرجون في تعليم الصبيان فكيف البنات. ومع ذلك كانت مدارسه تعلم بالإضافة إلى جانب الدين والشريعة الإسلامية السمحة مختلف العلوم العصرية واللغات الأجنبية لحاجة أبناء عصره لها تطبيقاً لفهمه العميق لكلمة جدّه الإمام أمير المؤمنين الإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام) : نشّـئوا أبناءكم على غير ما نشأتم، فإنهم مولودون لزمن غير زمانكم. 

موقفه من الاستعمار الفرنسي:

ما أن وضعت الحرب العالمية الأولى أوزارها وأصبحت دمشق تحت الانتداب الفرنسي حتى بدأت معركته الأولى وجهاده الأكبر مع حكومات الاحتلال الفرنسي التي كانت تدعوه إلى قبول مبدأ الطائفية في سوريا وشق عصا المسلمين إلى شطرين مهددة تارة، وملوّحة بالمال والمناصب الرفيعة تارة أخرى.

فلم تلن له قناة ولن يغري المال تلك النفس الكبيرة التي عرفت أن سرّ العظمة في العطاء لا في الأخذ، وكيف يستطيع المنصب الديني الكبير الذي لوّح به المفوّض السامي الفرنسي أن يثنيه عن هدفه الذي نشأ وترعرع عليه، فكانت كلمته في جميع مواقفه (إنما المؤمنون أخوة) إضافة إلى الاستنكار والرفض لأنه يؤمن بأنه موظف عند ربه يؤدي رسالته كما أمر بها لوجهه تعالى فلا يقبل أن يكون موظفاً عند المفوّض الفرنسي يأتمر بأمره ويتحرك بإشارته.

مؤلفاته:

له مؤلفات كثيرة تتجاوز السبعة والخمسين مؤلفاً موزعة في العقيدة والتاريخ والحديث والمنطق والأصول والفقه والنحو والصرف، كما أن له ردود مختلفة وكتب في الرحلات. وفيما يأتي بعض مؤلفاته:

1 ـ أعيان الشيعة: وهو أهمها.

2 ـ نقض الوشيعة: في الرد على كتاب الوشيعة لموسى جار الله.

3 ـ تاريخ جبل عامل.

4 ـ لواعج الأشجان.

5 ـ أصدق الأخبار في قضية الأخذ بالثار.

6 ـ البحر الزاخر في شرح أحاديث الأئمة الأطهار.

7 ـ شرح ايساغوجي / في المنطق.

8 ـ حذف الفضول عن علم الأصول.

9 ـ الدر المنظم في مسألة تقليد الأعلم.

10 ـ كشف الغامض في أحكام الفرائض (في جزئين).

11 ـ حواشي العروة الوثقى (لعمل مقلديه).

12 ـ الدروس الدينية (تسعة أجزاء).

13 ـ شرح التبصرة.

14 ـ الدر الثمين في أهم ما يجب معرفته على المسلمين.

15 ـ الدرة البهية في تطبيق الموازين الشرعية على العرفية.

16 ـ صفوة الصفوة / في علم النحو.

17 ـ الاجرومية الجديدة.

18 ـ المنيف في علم التصريف.

19 ـ كشف الارتياب في أتباع محمد بن عبد الوهاب.

20 ـ معادن الجواهر (ثلاثة أجزاء).

21 ـ مفتاح الجنان (ثلاثة أجزاء).

22 ـ الامالي.

23 ـ الصحيفة الخامسة السجادية.

24 ـ الدرر المنتقاة لأجل المحفوظات (ستة أجزاء).

وغيرها كثير.

وفاته:

توفي منتصف ليلة الأحد 4 / رجب / 1371 هـ الموافق 30 / 3 / 1952م، فنعته الإذاعة اللبنانية أولاً، ثم تجاوبت بنعيه سائر إذاعات العالم العربي والإسلامي. وأقيمت المآتم ومجالس الفاتحة على روحه في مختلف العواصم والمدن العربية والإسلامية وحضرت تشييع جنازته ـ من بيروت إلى دمشق ومن دمشق إلى مقام السيدة زينب ـ مواكب حاشدة من الشخصيات ومختلف طبقات الشعب، فدفن بجوار السيدة زينب إلى جانب دواته وأقلامه.

وقد أقيمت المآتم ومجالس الفاتحة على روحه في مختلف العواصم والمدن العربية والإسلامية ورثته الشعراء بقصائد وكلمات خلدت أعماله وتراثه الخالد.

مراجع وعلماء منتديات موقع الميزان العودة إلى الصفحة الرئيسية سجل الزوار